الوكالة الأولى المتخصصة بأنباء الملكية الفكرية في العالم
عضو في طلال أبوغزاله العالمية

banner

الغرفة الدولية قطر و”كرول آند مورينغ” يستعرضان الاتجاهات الناشئة في النزاعات الدولية

24-تشرين الثاني-2020 | المصدر : وكالة أبو غزاله لأنباء الملكية الفكرية | عدد الزيارات : 446
الدوحة - عقدت غرفة التجارة الدولية قطر بالتعاون مع مكتب كرول آند مورينغ للمحاماة ندوة عن طريق الاتصال المرئي بعنوان ” الاتجاهات الناشئة في النزاعات الدولية”، وفقا لما ذكره موقع غرفة قطر الرسمي.

وتحدث خلال الندوة سعادة الشيخ الدكتور ثاني بن علي آل ثاني عضو محكمة التحكيم بغرفة التجارة الدولية ، والسيد إيان ليرد ، الشريك والرئيس المشارك لمجموعة كرول آند مورينغ (Crowell & Moring) بواشنطن العاصمة،  والسيد لورانس وينستون، الشريك والرئيس مشارك في لندن،  والسيدة راندا أدرا ، مستشارة المجموعة في نيويورك.

وقد ادار السيد طارق سعد مستشار اول بمكتب كرول آند مورينغ الندوة التي شارك فيها عددا من ممثلي الشركات والقانونيين والمحكمين، وتناولت الاتجاهات الناشئة في النزاعات الدولية.

وقد ألقى سعادة الشيخ ثاني بن علي ال ثاني الضوء على اهتمام دولة قطر بالوساطة كوسيلة لحل المنازعات الدولية، وقال سعادته في فيديو مسجل تم عرضه خلال الندوة، ان دولة قطر من اوائل الدول التي وقعت على “اتفاقية الأمم المتحدة بشأن اتفاقات التسوية الدولية المنبثقة من الوساطة” والمعروفة باسم “اتفاقية سنغافورة”، والتي دخلت حيز التنفيذ في ١٢ سبتمبر ٢٠٢٠، كما أن دولة قطر تعتبر من بين الدول الثلاث الأولى التي صادقت على اتفاقية سنغافورة، حيث أصدر حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وثيقة تصديق بالموافقة على الاتفاقية في 12 فبراير 2020”.

وأشار سعادة الشيخ ثاني بن علي إلى أن عدد الدول التي وقعت على الاتفاقية حتى الان وصل إلى 53 دولة، مشدداً على أنه من المتوقع ان ينضم الى الاتفاقية العديد من الدول خاصة في ظل الاهتمام المتزايد من دول العالم  بتبني الوساطة والتوفيق كوسيلة لتسوية المنازعات التجارية الدولية.

ومن جانبه، استعرض السيد ايان لارد مزايا الوساطة في حل النزاعات الدولية والامور التي يجب ان تضعها الشركات القطرية في الاعتبار، وكذلك دور قواعد الوساطة الخاصة بغرفة التجارة الدولية انطلاقا من تعزيز الالتزام بالتسويات التعاقدية في الدول الموقعة على اتفاقية سنغافورة.

واستعرضت السيدة راندا ادرا التعديلات الجديدة على قواعد تحكيم غرفة التجارة الدولية والتي ستدخل حيز التنفيذ في ١ يناير ٢٠٢١.

كما تناولت مزايا هذه القواعد من حيث المرونة والشفافية والكفاءة، مؤكدة ان العالم يشهد نموا متصاعدا في عدد الدعاوى التي تتم عن بعد.

ومن جهته، سلط السيد لورانس ونستون الضوء على التحديات والمزايا المرتبطة بإجراءات التدابير المؤقتة في الحالات التي تتطلب اجراءات عاجلة مثل طلب تجميد اصول.

وتناول ايضا القضايا ذات الصلة بالتدابير المؤقتة والاحكام النهائية وقدم مثالا لشركة قطرية تمكنت من الحصول على طلب تجميد اصول دولي ومصادرة جوازات سفر في لندن.
مشاركة



مقالات ذات صلة