الوكالة الأولى المتخصصة بأنباء الملكية الفكرية في العالم
عضو في طلال أبوغزاله العالمية

banner

أبوغزاله: على الأمم المتحدة تشكيل لجان متخصصة في الذكاء الاصطناعي لحل قضية التغير المناخي

07-كانون الأول-2021 | المصدر : وكالة أبو غزاله لأنباء الملكية الفكرية | عدد الزيارات : 723
أبوغزاله: على الأمم المتحدة تشكيل لجان متخصصة في الذكاء الاصطناعي لحل قضية التغير المناخي

خاص بوكالة أنباء أجيب 

عمّان- أكد سعادة الدكتور طلال أبوغزاله رئيس ومؤسس "طلال أبوغزاله العالمية" أن الحل لقضية التغير المناخي يمكن أن يكون بتشكيل الأمم المتحدة لفرق عمل ولجان من الخبراء في الذكاء الاصطناعي لإيجاد الحلول المثلى وتطبيقها على مختلف دول العالم. 

وأضاف الدكتور أبوغزاله خلال ترؤسه للاجتماع السنوي للهيئة العامة لجمعية المجمع العربي للمحاسبين القانونيين/ عضو في طلال أبوغزاله فاونديشن، بصفته رئيسا للجمعية أن موضوع التغير المناخي هو الأهم عالميا في الوقت الحالي، وخاصة "الانبعاثات السامة وأثرها على مستقبل البشرية". 

وعقد اجتماع الجمعية العادي الواحد والثلاثين، في ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي بحضور أعضاء الهيئتين العامة والإدارية للمجمع وممثلين عن عدة جهات خاصة. 

وقد أشار الدكتور أبوغزاله إلى العام 1999، عندما تم تكليفه من الأمين العام للأمم المتحدة، لترؤس لجنة صياغة معايير المعالجة والمحاسبة عن التكاليف البيئية أي "معايير محاسبة بيئية"، وبين أنه تم تشكيل فريق عمل دوليّ من خبراء المحاسبة على مستوى العالم بأكمله، لبحث الآثار المالية المترتبة على أية أعمال تؤذي البيئة، ووضع تلك المعايير لمحاسبة المتسببين بالأذى البيئي. 

ويصف الدكتور أبوغزاله أن الخطر الذي ستواجهه البشرية جراء التغير المناخي بـ"الكارثة الكبرى" ولا يوجد ما هو أخطر من ذلك، مبينا أن الدول المنتجة للتلوث البيئي هي لاتي ستكون المتأثر الأكبر بهذه الكارثة.

واستعرض أبوغزاله بعضا من مظاهر التغير المناخي، منها الفيضانات وارتفاع منسوب مياه البحر الذي بدأ يقضي على مساحات شاسعة من اليابسة، بالإضافة إلى ذوبان الثلوج في القطب الشّماليّ، ونيران الغابات، مبينا أن هذه المظاهر هي آثار التلوث البيئي، الذي أدى إلى هذا التغير. 

وأثنى الدكتور أبوغزاله على جهود أعضاء الهيئة الإدارية للجمعية وخاصة المؤسسين والذين ما زالوا يدعمونها منذ 36 عاما في تنمية أعمالها ونشاطاتها، التي ما تزال هي الجمعية الوحيدة في المنطقة تعمل كمؤسسة تأهيلية وتعليمية وتدريبية في مجال المحاسبة منذ العام 1984. 

من جانبه، استعرض المدير التنفيذي للجمعية الأستاذ سالم العوري تقرير الهيئة الإدارية عن أعمالها للسنة المنتهية بتاريخ 31/12/2020، وخططها المستقبلية، حيث يوضح التقرير الامتيازات التي يحصل عليها العضو، وأهم الإصدارات المهنية التي تمت ترجمتها وطباعتها ونشرها والتي تشمل المجلة الشهرية المهنية، بالإضافة الى مشروع دعم الجمعية للاتحاد الدولي للمحاسبين في ترجمة وتطوير ندوات ومحاضرات تبث عبر الانترنيت ومتعلقة بمعايير إدارة رقابة الجودة تتضمن شروحات وأمثلة في نهاية كل محاضرة وندوة.

يشار إلى أن الجمعية تسعى إلى تطوير علوم المحاسبة والإدارة وما يتصل بها ويتفرع عنها من مبادئ تطبق على كل أو بعض الخدمات المهنية، وتسعى أيضاً لتطوير مستوى الكفاءة والممارسة والسلوك إلى أعلى المستويات المهنية من خلال اهتمامها بالإصدارات المحاسبية ومتابعة كل جديد وحديث في مهنتي المحاسبة والتدقيق.

 
مشاركة



مقالات ذات صلة