الوكالة الأولى المتخصصة بأنباء الملكية الفكرية في العالم
عضو في طلال أبوغزاله العالمية

"طلال أبوغزاله المعرفي" ينظم ملتقى حواري بمناسبة "اليوم العالمي للغة الإشارة"

30-تشرين الأول-2022 | المصدر : وكالة أبوغزاله لأنباء الملكية الفكرية | عدد الزيارات : 635
"طلال أبوغزاله المعرفي" ينظم ملتقى حواري بمناسبة "اليوم العالمي للغة الإشارة"

خاص بوكالة أنباء أجيب 

عمان -  نظّم ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي جلسة حوارية بمناسبة "اليوم العالمي للغة الإشارة"، والذي يصادف الثالث والعشرين من أيلول من كل عام، بالتعاون مع مديرية الأمن العام والمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وهيئة شباب كلنا الأردن وبمشاركة أكثر من عشرين مؤسسة عاملة في مجال الصمم في المملكة. 

نظم الملتقى هذه الجلسة انطلاقا من دوره الوطني ومسؤوليته المجتمعية بتسليط الضوء على ‏التحديّات التي يواجهها الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية، والبحث عن حلول لمواجهتها، للوصول إلى مجتمع يتمتع فيه الأشخاص ذوو الإعاقة بحياة كريمة مستدامة تحقق لهم مشاركة فاعلة قائمة على الإنصاف والمساواة. 

وفي بداية اللقاء، أكد مدير الملتقى ومستشار التعليم والشباب في "طلال أبوغزاله العالمية" الأستاذ فادي الداوود، عن اعتزازه بهذا التعاون الوطني مع المؤسسات الوطنية المختصة بهذه الفئة من المواطنين، موجها التحية والتقدير للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، لجهوده الوطنية فيما يخص شؤون الأشخاص ذوي الإعاقة. 

وتضمنت الندوة عدة جلسات متخصصة بمشاركة نخبة من الخبراء من عدد من المؤسسات الوطنية، ومترجمة بلغة الإشارة من قبل رئيس مجلس إدارة الجمعية الأردنية الأولى لمترجمي لغة الإشارة، السيد أسامة الطهراوي. 

وبينت السيدة غدير الحارس مساعد الأمين العام للشؤون الفنية في المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة ضرورة توفر الترجمة من لغة الإشارة إلى الكتابة وبالعكس لضمان التواصل الفعال مع ذوي الإعاقة. 

فيما أشار المقدم أمجد الحنيطي رئيس شعبة المراقبة والسيطرة في مديرية الامن العام، إلى خط خدمة الطوارئ "الفيديوي" للصم على الرقم (114) الذي أطلقته مديرية الأمن العام، مبينا أن الإعاقة السمعية تعتبر من أعلى نسب الإعاقة انتشاراً في المجتمع، وقد يتعرضون للحوادث أو لأية حالة طارئة في أي وقت. 

وبين الدكتور سمير سمرين رئيس المنظمة العربية لمترجمي لغة الإشارة أن مترجمي لغة الإشارة في الأردن هم الأكثر مهارة وقد أصبحوا نموذجاً يحتذى، خاصة وأنهم الوحيدون في المنطقة الذين يمتلكون شرعية العمل وفق منهجية معترف بها من خلال حصولهم على شهادة مزاولة مهنه وقبولهم لاختبارات مقننة ومحكمة ومعززة. 

وخلال الجلسات تم استعراض قصة نجاح، السيدة مي بدر رئيسة جمعية تنمية المرأة الأردنية للصم، حيث استطاعت أن تكون أول سيدة أردنية أسست جمعية خاصة بالمرأة تخدم فئة النساء ذوات الإعاقة السمعية. فيما أكد السيد مهند الواكد، منسق هيئة شباب كلنا الأردن/ فرع البلقاء أن هدف الهيئة تمكين قدرات الشباب الأردني في مختلف الجوانب وخاصة فئة الصم.

وفي ختام الملتقى تم توزيع الشهادات لعدد من الاشخاص الصم الذين شاركوا في جلسة تدريبية نظمتها منصة طلال أبوغزاله للتدريب الرقمي بعنوان "تطوير مهارات القراءة والكتابة للأشخاص ذوي الإعاقة السمعية". 

يشار إلى أن اليوم الدولي للغات الإشارة يعد فرصة لدعم وحماية الهوية اللغوية والتنوع الثقافي لجميع الصم ومستخدمي لغة الإشارة الآخرين، حيث يوجد 70 مليون أصم في جميع أنحاء العالم تقريبا، وفقا إحصاءات الاتحاد العالمي للصم، 80% منهم يعيشون في البلدان النامية، ويستخدمون أكثر من 300 لغة إشارة.

لمشاهدة الملتقى الحواري https://www.youtube.com/watch?v=_-fKGjI1Lwg

 
مشاركة



مقالات ذات صلة