الوكالة الأولى المتخصصة بأنباء الملكية الفكرية في العالم
عضو في طلال أبوغزاله العالمية

أبوغزاله: كرّست المرحلة القادمة من حياتي للتوعية بأهمية التحول الرقمي

26-تموز-2023 | المصدر : وكالة أبوغزاله لأنباء الملكية الفكرية | عدد الزيارات : 424
أبوغزاله: كرّست المرحلة القادمة من حياتي للتوعية بأهمية التحول الرقمي

خاص بوكالة أنباء أجيب

عمان – استضافت مجلة الدراسات الإدارية والمالية والمصرفية في عددها 117 الذي صدر مؤخرا، سعادة الدكتور طلال أبوغزاله رئيس ومؤسس مجموعة طلال أبوغزاله العالمية للقاء تم الحديث خلاله عن عدة قضايا أبرزها الذكاء الاصطناعي والمخاوف من تأثيره على مجالات التوظيف، ومستقبله على مستوى العالم وعلى مستوى الدول العربية، بالإضافة إلى الحديث عن الأزمات الاقتصادية على مستوى العالم، وغيرها من القضايا.

وفي بداية اللقاء استعرض الدكتور أبوغزاله بداياته كلاجئ فلسطيني في لبنان وكيف وصل إلى الكويت كموظف استطاع بعدها تأسيس شركة أصبحت الآن تعمل في أكثر من 100 مكتب حول العالم، من خلال الإصرار والتعلم.

وأشار إلى أنه كرس المرحلة القادمة من حياته للتوعية بأهمية التحول الرقمي، مبينا أنه يسهم بشكل فعال في تنفيذ مشروع تحول الوطن العربي رقميا، بدأه من الدول العربية الأكثر احتياجًا مثل لبنان وسوريا وليبيا.

وأكد أنه على الرغم من جديته في العمل إلا أنه لم يجد من يدرك خطورة المرحلة، من صناع القرار والمسؤولين والنخب، معتقدين أن التحول الرقمي مجرد رفاهية وليس توجه للتغيير الكامل لمسار البشرية في جميع جوانب حياتهم.

وركز الدكتور أبوغزاله خلال اللقاء على الدول العربية وكيف يمكنها الانطلاق مجددا في مجال تكنولوجيا المعلومات، مستشهدا بذلك بأن ما يعيشه العالم  من تطور وحداثة، انطلق بقيادة العالم العربي، وبرغم ما يحدث الآن إلا أنه مازال مؤهلا لقيادة العالم من جديد.

وحول المخاوف المتصاعدة حول تأثير الذكاء الاصطناعي على مجالات التوظيف المختلفة، أكد أنه على الرغم من أن الدراسات تشير إلى أن 85 مليون وظيفة قد يتم استبدالها بسبب حلول الآلات وتقاسمها للعمل مع البشر بحلول عام 2025، إلا أن تلك الدراسات تؤكد أيضا أن 97 مليون وظيفة جديدة ستظهر في المستقبل نتيجة الذكاء الاصطناعي.

ووجه سعادته عدة نصائح للبلدان النامية للحاق بقطار التنمية الاقتصادية أبرزها تطوير برامج التعليم والتدريب الفنّي والمهني ومواكبة احتياجات الانتقال إلى الدول الإنتاجية، وانتهاج خطة قومية للتحول إلى الصناعات المعاصرة، وتوفير الاكتفاء الذاتي في متطلبات الغذاء الأساسية.
أما فيما يتعلق بالأزمات الاقتصادية التي تعاني منها العديد من الدول، والتي كان قد توقعها الدكتور أبوغزاله سابقا وبأنه سيتبعها حرب عالمية ثالثة، فقد دعا الدول العربية إلى تطبيق الاتفاقيات الدولية المنصوص عليها في اتفاقيات منظمة التجارة العالمية، لضمان البيئة الجاذبة للاستثمار، مع ضرورة تأمين الاكتفاء الذاتي وتحقيق الأمن فيه.

مشاركة



مقالات ذات صلة